صقر فلسطين
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لك أهلا وسهلا زائرنا الكريم
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة
ندعوك
للتسجيل اذا احببت الانضمام لاسرتنا والمشاركة معنا


أهلاً وسهلاً بك يا زائر في منتدى صقر فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
منتدى صقر فلسطين يرحب بكم نتمنى لكم قضاء اطيب واجمل الاوقات حيث المتعة والفائدة

شاطر | 
 

 أسماء وفضائل سورة الفاتحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علاء
ابوعلاءابوعلاء


عدد المشاركات : 5835
العمر : 33
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 18/12/2008
رسالتي : ادَّخر راحتك لقبرك، وقِّلل من لهوك ونومك، فإنَّ من ورائك نومةً صبحها يوم القيامة".


مُساهمةموضوع: أسماء وفضائل سورة الفاتحة   الأحد مايو 10, 2009 4:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
أما بعد...؛
جمهور العلماء على أن أسماء جميع السور توقيفية، وسور القرآن الكريم مائة وأربع عشرة سورة، أطولها (البقرة) وأقصرها (الكوثر)، وقد أخذ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ جميع أسماء السور، والأحاديث في هذا الشأن كثيرة. وكان ـ عليه الصلاة والسلام ـ يعظِّم من شأن سورة الفاتحة.
أسماء سورة الفاتحة
لسورة الفاتحة أسماء كثيرة وهذا يدل على شرفها وفضلها، من أشهر أسمائها:
فاتحة الكتاب:
يدلّ على هذا الاسم قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ:
(1) "لا صلاة لمن لم يقرأ [فيها] بفاتحة الكتاب [فصاعداً]".["الإرواء" (302)]
وفي رواية:
(2) "من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خِداج". [رواه مسلم، ومعنى الخداج: النقصان، وقد فسَّرها ـ صلى الله عليه وسلم ـ بقوله: "غير تمام"]
سميت بذلك لأنه بها افتتح كتابه المجيد، وبها افتتحت الصلاة.
(3) "وهذه السورة وضعت في أول السور، لأنها تنزل منها منزلة ديباجة الخطبة، أول الكتاب مع ما تضمنته من أصول مقاصد القرآن، وذلك شأن الديباجة من براعة الاستهلال".["التحرير والتنوير"(1/35)]
وعن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ قال:
(4) "أمرنا نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن نقرأ بفاتحة الكتاب وما تيسر".["صحيح سنن أبي داود"(732)]
أم الكتاب:
وسميت بـأم الكتاب لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ:
(5) " كل صلاة لا يقرأ فيها بأم الكتاب فهي خداج".["صحيح الجامع"(4535)]
قال البخاري ـ رحمه الله ـ:
(6) "وسميَّت أم الكتاب لأنه يُبدأ بكتابتها في المصاحف، ويبدأ بقراءتها في الصلاة".
أم القرآن:
وسميت بـأم القرآن لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ:
(7) "لا صلاة لمن لم يقرأ بأم القرآن".ٌ[رواه مسلم، وأحمد]
وفي رواية:
(Cool "من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خِداج".[رواه مسلم]
وفي رواية:
(9) "هي أم القرآن، وهي فاتحة الكتاب، وهي السبع المثاني".[أخرجه الطبري في "تفسيره"]
سميت سورة الفاتحة بـأم الكتاب وأم القرآن لأنها؛ أصله، كما قيل لمكة: (أم القرى). وقال الزجاج:
(10) "أم الكتاب: أصل الكتاب".
وإنما كانت أصلاً لتضمنها الأسس التي بني عليها الدين الإسلامي من الاعتراف لله بالربوبية، وطلب الهداية منه، وتخصيصه بالعبادة وشكره على نعمه، ونحو ذلك.
ونقل القرطبي عن يحيي بن يعمر:
(11) "أم القرى: مكة، وأم خُراسان: مرو، وأم القرآن: سورة الحمد".
وقال الحافظ:
(12) "وقيل سميت (أم القرآن) لاشتمالها على المعاني التي في القرآن من الثناء على الله ـ تعالى ـ والتعبد بالأمر والنهي والوعد والوعيد، وعلى ما فيها من ذكر الذات والصفات والفعل، واشتمالها على ذكر المبدأ والمعاد والمعاش".["الفتح"(8/6)]
السبع المثاني:
وسميت (السبع المثـاني) وسميت (القرآن العظيم)، لقوله ـ صلى الله عليـه وسلم ـ:
(13) " أم القرآن هي السبع المثاني، والقرآن العظيم".[أخرجه البخاري]
قال ابن كثير ـ رحمه الله ـ:
(14) " روى البيهقي عن علي، وابن عباس، وأبي هريرة، أنهم فسروا قولـه ـ تعـالى ـ: (سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي) [الحجر: 87]بالفاتحة، وأن البسملة هي الآية السابعة منها".
وبه قال عمر، وابن مسعود، وسعيد بن جبير، ومجاهد، وأبو فاختة، وأبي بن كعب، وأبو العالية، وعبد الله بن عبيد بن عمير، وأبو مليكة، وشهر بن حوشب، والحسن، وقتادة، وخالد الحنفي، ورجحه ابن جرير الطبري على باقي الأقوال.
قال الشنقيطي ـ رحمه الله ـ في تفسير قوله ـ تعالى ـ:
(15) (وَلَقَدْ آَتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآَنَ الْعَظِيمَ (87)
ذكر ـ جل وعلا ـ في هذه الآية الكريمة أنه آتى نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ سبعاً من المثاني والقرآن العظيم. ولم يبين هنا المراد بذلك.
وقد قدّمنا في ترجمة هذا الكتاب المبارك أن الآية الكريمة إن كان لها بيان في كتاب الله غير واف بالمقصود، أننا نتمم ذلك البيان من السنة، فنبين الكتاب بالسنة من حيث إنها بيان للقرآن المبين باسم الفاعل. فإذا علمت ذلك فاعلم أن النَّبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بيَّن في الحديث الصحيح: أن المراد بالسبع المثاني والقرآن العظيم في هذه الآية الكريمة: هو فاتحة الكتاب. ففاتحة الكتاب مبينة للمراد بالسبع المثاني والقرآن العظيم، وإنما بينت ذلك بإيضاح النَّبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لذلك في الحديث الصحيح".
وذكر ـ رحمه الله ـ حديث سعيد بن المعلى (وسيأتي بتمامه ـ (37) وفيه: قلت يا رسول الله إنك قلت لأعلِّمنك سورة في القرآن قال:
(16) "الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني..."الحديث
قال الشنقيطي:
(17) "فهذا نص صحيح من النَّبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن المراد بالسبع المثاني والقرآن العظيم: فاتحة الكتاب، وبه تعلم أن قول من قال إنها السبع الطوال غير صحيح، إذ لا كلام لأحد معه ـ صلى الله عليه وسلم ـ. ومما يدل على عدم صحة ذلك القول: أن آية الحجر هذه مكية، وأن السبع الطوال ما أنزلت إلا بالمدينة. والعلم عند الله ـ تعالى ـ".
قال أكثر أهل العلم:
(18) "وإنما سميت السبع، لأنها سبع آيات؛ وإنما سميت المثاني، لأنها تثنى بقراءتها في كل صلاة".
وعن الربيع بن أنس، عن أبي العالية قال:
(19) "وإنما سميت المثاني لأنه يثنى بها كلما قرأ القرآن قرأها، فقيل لأبي العالية: إن الضحاك بن مزاحم يقول: هي السبع الطول، فقال: لقد نزلت هذه السورة سبعاً من المثاني، وما أنزل من الطول".[أخرجه ابن جرير الطبري]
وقال قتادة:
(20) "فاتحة الكتاب تثنى في كل ركعة مكتوبة وتطوع".[أخرجه الطبري]
وقال ابن الأنباري:
(21) "والمعنى آتيناك السبع الآيات التي تثنى في كل ركعة".["زاد المسير في علم التفسير"(4/413)]
وقال ابن قتيبة:
(22) "سمي (الحمد) مثاني: لأنها تثنى في كل صلاة".["تفسير غريب القرآن" (ص:25)]
القرآن العظيم:
لأن الفاتحة أعظم سورة. وفي حديث سعيد بن المعلى (وسيأتي بتمامه ـ (37): قلت يا رسول الله إنك قلت: لأعلِّمنك سورة في القرآن قال:
(23) "الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني، والقرآن العظيم الذي أوتيته..."الحديث
وفي رواية أنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال في أم القرآن:
(24) "هي أم القرآن، وهي السبع المثاني، وهي القرآن العظيم".[أخرجه أحمد، والبيهقي في "سننه"]
قال الشنقيطي:
(25) "وأما عطف القرآن العظيم على السبع المثاني مع أن المراد بهما واحد وهو الفاتحة؛ لما علم في اللغة العربية: من أن الشيء الواحد إذا ذكر بصفتين مختلفتين جاز عطف إحداهما على الأخرى تنزيلاً لتغاير الصفات منزلة تغاير الذوات".
قال القرطبي:
(26) "سميت بذلك لتضمنها جميع علوم القرآن، وذلك أنها تشتمل على الثناء على الله ـ عز وجل ـ بأوصاف كماله وجلاله، وعلى الأمر بالعبادات والإخلاص فيها، والاعتراف بالعجز عن القيام بشيء منها إلا بإعانته ـ تعالى ـ، وعلى الابتهال إليه في الهداية إلى الصراط المستقيم، وكفاية أحوال الناكثين، وعلى بيانه عاقبة الجاحدين".
سورة الحمد:
وسميت سورة الحمد لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ:
(27) "الحمد لله رب العالمين أم القرآن، وأم الكتاب، والسبع المثاني، [والقرآن العظيم]".[أخرجه مسلم، وأبو داود، والترمذي، وأحمد]
وفي رواية:
(28) "إذا قرأتم الحمد لله فاقرءوا بسم الله الرحمن الرحيم، وإنها أم القرآن، وأم الكتاب، والسبع المثاني، وبسم الله الرحمن الرحيم إحداها".["الصحيحة"(1183)]
وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ للمسيء صلاته:
(29) "فإن كان معك قرآن فاقرأ به، وإلا فاحمد الله وكبّره وهلله".["صحيح أبي داود"(807)]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abo3laa329@hotmail.com
ابو علاء
ابوعلاءابوعلاء


عدد المشاركات : 5835
العمر : 33
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 18/12/2008
رسالتي : ادَّخر راحتك لقبرك، وقِّلل من لهوك ونومك، فإنَّ من ورائك نومةً صبحها يوم القيامة".


مُساهمةموضوع: تابع   الأحد مايو 10, 2009 4:13 am

سورة الصلاة:
وسميت سورة الصلاة لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ:
(30)"قال الله ـ تعالى ـ: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، فنصفها لي ونصفها لعبدي، قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: اقرؤوا: يقول العبد: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ يقول الله ـ تعالى ـ: حمدني عبدي، ويقول العبد: (الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ) ، يقول الله: أثنى عليَّ عبدي، ويقول العبد: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِيقول الله ـ تعالى ـ: مجدني عبدي، ويقول العبد: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ فقال هذه بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل: يقول العبد:ـ (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ، صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَقال: فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل".[أخرجه مسلم، والنسائي، والترمذي، وأبوداود، وابن ماجه]
ولقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ:
(31) "من صلّى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج، فهي خداج، فهي خداج، غير تمام".[أخرجه مسلم، والنسائي، والترمذي]
فتسميتها بسورة الصلاة لأنها شرط فيها، قال المرسيُّ:
(32) "لأنها من لوازمها فهو من باب تسمية الشيء باسم لازمه".["الاتقان"(1/171)]
وقال النووي ـ رحمه الله ـ:
(33) "لأنها لا تصح إلا بها، لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ "الحج عرفة"، ففيه دليل على وجوبها بعينها في الصلاة. قال العلماء: والمراد قسمتها من جهة المعنى، لأن نصفها الأول: تحميد لله وتمجيد وثناء عليه، وتفويض إليه، والثاني: سؤال وطلب وتضرع وافتقار".[شرح مسلم]
الرقية:
ووصفت سورة الفاتحة بأنها (رقية) فإذا قُرِأ بها على المريض شفى بإذن الله؛ لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال لأبي سعيد الخدري:
(34) "وما يدريك أنها رقية"؟[متفق عليه]
سورة الفاتحة مكيّة:
وهي سورة مكية وعدد آياتها سبع مع البسملة. قال قتادة:
(35) "نزلت فاتحة الكتاب بمكة".[رواه ابن الانباري]
فضائل سورة الفاتحة
عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في سير، فنزل، ونزل رجل إلى جانبه، قال: فالتفت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال:
(36) "ألا أخبرك بأفضل القرآن؟ فتلا عليه: الحمد لله رب العالمين".["الصحيحة"(1499)]
وعن أبي سعيد بن المعلى، قال: كنت أصلي فدعاني رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فلم أجبه حتى صليت قال: فأتيته فقال:
(37) "ما منعك أن تأتي؟" قال: قلت: يا رسول الله إني كنت أصلي، قال: ألم يقل الله ـ تعالى ـ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ) ثم قال: "لأعلمنك أعظم سورة في القرآن قبل أن تخرج من المسجد"، قال: فأخذ بيدي فلما أراد أن يخرج من المسجد، قلت: يا رسول الله إنك قلت: لأعلمنك أعظم سورة في القرآن قال: "نعم، (الحمد لله رب العالمين) هي السبع المثاني، والقرآن العظيم الذي أوتيته".[أخرجه البخاري، وأحمد، وأبو داود، والنسائي]
وهي أخير سورة في القرآن، فعن عبد الله بن جابر ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال له:
(38) "ألا أخبرك بأخير سورة في القرآن (الحمد لله رب العالمين)".["صحيح الجامع"(2592)]
وعن أبي بن كعب، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال له:
(39) "أتحب أن أعلمك سورة لم ينزل في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلها؟" ثم أخبره أنها الفاتحة".[أخرجه الترمذي، وأحمد]
وعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال:
(40) "بينما جبريل قاعد عند النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ سمع نقيضاً من فوقه فرفع رأسه فقال: هذا باب من السماء فتح اليوم لم يفتح قط إلا اليوم فنزل منه ملك. فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم فسلَّم وقال: أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك؛ فاتحة الكتاب، وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته".[أخرجه مسلم ـ واللفظ له ـ ، والنسائي، وغيرهم،ومعنى نقيضاً: قال النووي في شرح "صحيح مسلم":"صوتاً كصوت الباب إذا فتح".]
أحاديث ضعيفة وردت في أسماء سورة الفاتحة وفضلها
(*) "نزلت فاتحة الكتاب من كنز تحت العرش". [ضعيف، "الضعيفة"(4024)]
(*) "إن الله أعطاني فيما منَّ به علي، وقال: إني أعطيتك يا محمد فاتحة الكتاب من كنوز عرشي، ثم قسمتها بيني وبينك".[ضعيف، "الضعيفة"(3051)]
(*) "فاتحة الكتاب شفاء من كل داء".[ضعيف، "ضعيف الجامع"(3955)]
(*) "فاتحة الكتاب تجزي ما لا يجزي شيء من القرآن، ولو أن فاتحة الكتاب جعلت في كفة الميزان، وجعل القرآن في الكفة الأخرى، لفضلت فاتحة الكتاب على القرآن سبع مرات".[ضعيف جداً، "الضعيفة"(3996)]
(*) "فاتحة الكتاب شفاء من السم".[موضوع، "الضعيفة"(3997)]
(*) "فاتحة الكتاب تعدل بثلثي القرآن".[ضعيف، "ضعيف الجامع"(3953)]
(*) "فاتحة الكتاب وآية الكرسي لا يقرؤهما عبد في دار فيصيبهم ذلك اليوم عين إنس أو جن".[ضعيف، "ضعيف الجامع"(3956
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abo3laa329@hotmail.com
الجنرال
صقر ماسي
صقر ماسي


عدد المشاركات : 2181
العمر : 38
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 22/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: أسماء وفضائل سورة الفاتحة   الإثنين مايو 11, 2009 9:58 am

ربذا الجلال والاكرام لك وجهت وجهى فاقبل الى بوجهك الكريم واستقبلنى بمحص عفوك وكرمك وانت ضاحك الى وراضى عنى برحمتك يا ارحم الراحمين يا الله يا ذا الجلال والاكرام لا اله الا انت سبحانك انى كنتمن الظالمين
سلمت يداك على هذا الموضوع الاكثر من رائع لك تحيتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.pa7a.com
لهيب المقاومة
صقر ماسي
صقر ماسي


عدد المشاركات : 4192
العمر : 31
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: أسماء وفضائل سورة الفاتحة   الإثنين مايو 18, 2009 5:05 pm

مشكور علي الموضوع القيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://palestine-hawk.ahlamountada.com
انسام
المديـــر العـــــام
المديـــر العـــــام


عدد المشاركات : 5252
العمر : 30
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 15/01/2009
رسالتي : صحيح إلي ما بقدرك لا تقدره ولا تسأل فيه لانو فعلا ما بستاهل أي احترام او تقدير



مُساهمةموضوع: رد: أسماء وفضائل سورة الفاتحة   الخميس مايو 28, 2009 4:45 pm

جزاك الله خيرا أبو علاء

تأييد2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pa7a.com
 
أسماء وفضائل سورة الفاتحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صقر فلسطين :: 
صقر فلسطين الاسلامي
 :: القسم الاسلامي
-
انتقل الى: