صقر فلسطين
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لك أهلا وسهلا زائرنا الكريم
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة
ندعوك
للتسجيل اذا احببت الانضمام لاسرتنا والمشاركة معنا


أهلاً وسهلاً بك يا زائر في منتدى صقر فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
منتدى صقر فلسطين يرحب بكم نتمنى لكم قضاء اطيب واجمل الاوقات حيث المتعة والفائدة

شاطر | 
 

 الأسرار الكامنة وراء توقيع حماس على الورقة المصرية بهذا الشكل المفاجيء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علاء
ابوعلاءابوعلاء


عدد المشاركات : 5835
العمر : 33
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 18/12/2008
رسالتي : ادَّخر راحتك لقبرك، وقِّلل من لهوك ونومك، فإنَّ من ورائك نومةً صبحها يوم القيامة".


مُساهمةموضوع: الأسرار الكامنة وراء توقيع حماس على الورقة المصرية بهذا الشكل المفاجيء   الجمعة أبريل 29, 2011 6:36 pm






الكوفية
برس-خاص من القاهرة-كتب د.ابراهيم العربي رئيس تحرير جريدة وموقع (نقطة
واول السطر) حول الأسرار وراء توقيع ورقة المصالحة الفلسطينية في القاهرة
ليقول: تفاجأ الفلسطينيون والعالم وأيضا
حركة فتح والكثير في حماس بالسرعة التي تمت بها آلية توقيع حماس على
اتفاقية المصالحة (الورقة المصرية) دون ادنى تعديل، اضافة لمجموعة من
التفاهمات تم تثبيتها بشكل منفصل كانت قد أنجزت سابقا في دمشق.
كانت التفاهمات قد أنجزت من خلال زيارات
السيدين صخر حبش مفوض قطاع غزة في اللجنة المركزية لفتح وعزام الأحمد مفوض
العلاقات الوطنية وبرفقة د.سمير الرفاعي عضو المجلس الثوري، المقيم في
دمشق مسؤول الشؤون العربية في مفوضية الاقاليم الخارجية في حركة فتح وذلك
بالالتقاء مع كل من رئيس وأعضاء المكتب السياسي في دمشق السيد خالد مشعل
وموسى أبومرزوق واسماعيل الأشقر من غزة
ان منطق المفاجأة الحمساوية هو ان حركة
فتح بل والحكومة المصرية لم تكن على يقين من رغبة حماس فعليا بالتوقيع على
الورقة المصرية واليكم الحكاية
اتصل منذ ايام د.محمود الزهار الوزير
السابق وعضو المكتب السياسي لحماس وهو أحد الشخصيات المركزية فيها المقيم
في غزة بالسيد نبيل العربي وزير الخارجية المصرية ليبلغه برغبته القدوم
للقاهرة ولما سأله عن السبب، قال الزهار للتوقيع على الورقة المصرية
فاستفسر منه الوزير ان كان ذلك يمثل موقف الحركة أم موقفه هو فأجاب انه
موقفي، فقال الوزير: اننا نعلم أنكم أكثر من طرف وقال أنه ليس ملما
بتفاصيل الملف وهو تسلم الوزارة منذ فترة قصيرة وطلب من الزهار فرصة للرد
اتصل الوزير العربي برئيس (مدير)
المخابرات العامة المصرية السيد مراد موافي وأبلغه عما جرى فقال له: لا
تصدقهم فهم -أي حماس- طالما طلبوا المجيء لمصر لغرض التوقيع على الورقة
المصرية وتتحول الأمور لمطالبات بحوار، وخلافه فابلغ الزهار أن استقبالكم
مرتبط بقرار القيادة كلها لديكم بالتوقيع
اتصل السيد د.محمود الزهار ثانية ليبلغ
الوزير نبيل العربي بأن قيادة حماس كلها متفقة على ذلك، فتم الترحيب بهم
فقدم الى القاهرة، وتمت الاتصالات مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني-فتح
لابلاغهم بالقدوم فاتصل السيد عزام الأحمد وهو في عمان بطريقه الى القاهرة
بأحد الشخصيات في رام الله ليبلغه بطلب قدوم الحركة لمصر والسبب هو توقيع
حماس على الورقة المصرية فأعرب الأحمد عن تشككه ورغم ذلك وبعد ابلاغ
الرئيس سافر الى القاهرة
أشار مصدرنا الى أن حوارات دمشق كانت قد
غطت جميع النقاط المختلف عليها في الورقة المصرية وهي ثلاثة نقاط فقط
أثارتها حماس –بغض النظر عن عشرات الاعتراضات الأخرى السابقة والتي لم يتم
التعرض لها من حركة فتح ومن حماس- وهي: صلاحيات اللجنة التي تقود (م.ت.ف)
في المرحلة الانتقالية حتى تشكيل المجلس الوطني الجديد والتي أقرت ولكن
(بما لا يتعارض مع صلاحيات اللجنة التنفيذية) وبمحكمة الانتخابات واللجنة
المركزية للانتخابات اللتين تم التوافق على ترشيح الأسماء لهما ليقرر بهما
الرئيس .
وكذلك الأمر بالموضوع الأمني حيث الإشارة
لإعادة (بناء) وهيكلة الأجهزة الأمنية في الضفة وغزة وفق القانون لا عن
طريق التوافق كما كانت طلبت حماس.
وكان المعطل الرئيس في دمشق حينها هو
اسماعيل الأشقر من قيادة حماس في غزة والذي كان يتمنع عن الاستجابة أو
الاشارة لما هو المختلف عليه في الموضوع الأمني على ما يبدو ارضاء لتيارات
متشددة من حماس في غزة وبما أدى لامتعاض خالد مشعل في الجلسة.
حينها لفقدان الأسباب والذرائع لم يجد
الأشقرما يقوله وبحضور الأحمد ومشعل الا أنه سنضع ملاحظاتنا الأمنية وشرع
في كتابتها بلا اهتمام... وانتهت الجلسة بلا اتفاق.
نعود الى القاهرة وقد وصلها عزام الأحمد
وبحضور صخر بسيسو اللذان بديا متشككين بنوايا حماس الا ان حقيقة الأمر حسب
معلومات مصدرنا أنهم في حماس كانوا قد عزموا أمرهم على التوقيع بل وأبعد
من ذلك عبر الموافقة على مبادرة الرئيس محمود عباس بالذهاب الى غزة
وبتشكيل حكومة وحدة وطنية وبالالتزام أيضا بالخط السياسي للرئيس وفق ما
قال بالحرف الواحد د.موسى أبومرزوق بمؤتمره الصحفي اللاحق على التوقيع.
أي أن حماس تقدمت كثيرا الى الأمام وبشكل
مثير ومفاجيء، ولم يتم الحديث مطلقا لا أثناء الحوارات التي أخرجت الورقة
المصرية ولا في حوارات دمشق ولا مؤخرا في القاهرة لم يتم التطرق الى ما
سمي بشروط الرباعية، والآن اعتبرت الحكومة المتوقع تشكيلها خلا ل عام
بعيدة عن الاشتراطات السياسية حيث أن هذا دور منظمة التحرير الفلسطينية
والسلطة بحكومتها لرعاية مصالح الشعب.
اما عن الأسباب التي أدت بحركة حماس
لاتخاذ هذا القرار المفاحجيء فيؤكد مصدرنا أن 90% من الأسباب تعود لعامل
مؤثر واحد هو العامل السوري حيث أورد مصدرنا أن السلطات السورية طلبت من
حماس موقفا واضحا مما يحدث في سوريا قائلة لهم: نحن الذين رعيناكم و سمحنا
لكم بالحركة والعمل في دمشق وغطيناكم، وأتحنا لكم المجال للعمل الاقتصادي
والاستثمار حتى شكلتم امبراطورية (؟!) ونحن لا نوزع هبات أو مساعدات، لذا
فانه اما تكونوا معنا أو ضدنا فيما يحصل في سوريا، والمثال المطلوب منكم
هو أن تكونوا بنفس استجابة الجبهة الشعبية-القيادة العامة (أحمد جبريل)
وعبرت السلطات السورية عن عدم رضاها عن البيان الذي أصدرته حماس وقالت فيه
أنها مع السلطة والشعب في سوريا.
وازداد الضغط على حماس أيضا بعد أن اتخذت
قيادة الاخوان المسلمين في مصر وفروعها في كل من سوريا والأردن قرارا ضد
نظام الرئيس بشار الأسد ما طلب فيه من حماس أن تحسم امرها بهذا الوضع
فوقعت بين المطرقة والسندان وحارت حيرة شديدة فلم يكن لها من مجال الا
الذهاب للمصالحة لأنها بذلك والكلام ما زال لمصدرنا في مصر يحقق لها عدة
أهداف ذكرتها حماس في ورقة تقييم كانت قد أعدتها سابقا حول فوائد المصالحة
تلخصت بالتالي:
-لم تستطع حماس أن تكسب شرعية عربية أو
عالمية مع كل ما فعلت (من هجمات واتهامات تواصلت سابقا على الرئيس محمود
عباس وسياساته وعلى السلطة الوطنية الفلسطينية....ومحاولة اكتساب شرعية
وتمثيل .......الخ)، لذا فان المصالحة ستحقق لها ذلك
-الخلافات الداخلية في حماس ومع التيارات
الأصولية الأخرى بين التيارات المتشددة وتلك المرنة والمعتدلة قد يتم
التخلص منها بالمصالحة لصالح التيار الوحدوي والمعتدل في حماس وعلى رأسه
كل من الزهار وهنية.
-لا تستطيع حماس أن تظل ضاغطة على الناس
من خلال الاعتقالات ومنع الكلام ولا تستطيع المراوحة بين المقاومة
والتهدئة وتجعل من التيارات المتطرفة تستفيد من هذا الجو
-الحفاظ على منجزات حماس في غزة من مؤسسات
ورواتب ومواقع واعادة فتح المؤسسات في الضفة أيضاويفيد مصدرنا أيضا أن
المصالحة تخلصهم من الضغوطات التي ذكرناها من السلطات السورية ومن جماعة
الاخوان المسلمين الأم ، لا سيما ودخول تركيا على خط المصالحة وحسمها
الأمر ضد جرائم النظام السوري عبر تحركاتها ورعايتها لمؤتمر مخصص للمعارضة
السورية في اسطنبول.


كما أشار مصدرنا أيضا أن حماس توجهت الى 3
دول لطلب استضافتها في كل من السودان ومصر وقطر فأعربت السودان عن رفضها
قائلة أن وضعها صعب وأن الطيران الاسرائيلي فوق السودان دوما يقصف دون
رادع، كما لم يكن هناك قبول من الحكومة المصرية، وطلبت قطر رفع كشف
بالأسماء لتوافق او ترفض من يريد الاقامة في قطر (؟!)
لذا فالمتوقع الآن أن تكون غزة هي مقر
خالد مشعل وقيادة حماس لا سيما وأن حماس طلبت الاقامة مؤقتا في أي شقق قد
تكون لحركة فتح في القاهرة.


وأشار مصدرنا الى أن الرئيس محمود عباس
سيكون في ضيافة مصر يوم 4/5/2011 لاتمام المصالحة كليا (وقد يتم الاعداد
لزيارته الى غزة)، وفق برنامجه الذي سار فيه بكل ثبات وثقة وهدوء مصرا على
ذلك بغض النظر عن أي ضغوط دولية ممانعة للمصالحة وكان الرئيس قد أثبت قدرة
فائقة في مواقفه بدءا من التمسك بتقرير غولدستون حتى الآن وانتهاء برفض
التفاوض مع نتنياهو ما لم يوقف المستوطنات
..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abo3laa329@hotmail.com
فتحاوي حتى النخاع
نائـب المديـر
نائـب المديـر


عدد المشاركات : 7932
العمر : 36
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 12/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الأسرار الكامنة وراء توقيع حماس على الورقة المصرية بهذا الشكل المفاجيء   الجمعة أبريل 29, 2011 8:52 pm

519-Thanks
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://palestine-hawk.ahlamountada.com
الصقرالمقنع
الصقرالمقنعالصقرالمقنع


عدد المشاركات : 7031
العمر : 30
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأسرار الكامنة وراء توقيع حماس على الورقة المصرية بهذا الشكل المفاجيء   الأحد مايو 01, 2011 12:33 am













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر فلسطين
صقر فلسطينصقر فلسطين


عدد المشاركات : 8424
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 11/12/2008
رسالتي :







مُساهمةموضوع: رد: الأسرار الكامنة وراء توقيع حماس على الورقة المصرية بهذا الشكل المفاجيء   السبت يونيو 04, 2011 6:37 am







همتي همة الملوك .... ونفسي نفس حر ... ترى الشهادة مغنم
مسلم ايها الجبال قوياً ... لا تحدي فإنني انا مسلم

اضغط هنا لمراسلة المدير العام لارسال شكوى خاصة او بيان

لمراسلة الإدارة بخصوص طلبات الاشراف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pa7a.com
 
الأسرار الكامنة وراء توقيع حماس على الورقة المصرية بهذا الشكل المفاجيء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صقر فلسطين :: 
صقر فلسطين السياسي
 :: اخبار ومستجدات محلية فلسطينية
-
انتقل الى: