صقر فلسطين
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لك أهلا وسهلا زائرنا الكريم
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة
ندعوك
للتسجيل اذا احببت الانضمام لاسرتنا والمشاركة معنا


أهلاً وسهلاً بك يا زائر في منتدى صقر فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
منتدى صقر فلسطين يرحب بكم نتمنى لكم قضاء اطيب واجمل الاوقات حيث المتعة والفائدة

شاطر | 
 

 مسيحيو غزة... عيش بأماكن ممزوجة بالقلق وجمعية الشبان المسيحيين روادها مسلمون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتحاوي حتى النخاع
نائـب المديـر
نائـب المديـر


عدد المشاركات : 7932
العمر : 36
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 12/01/2009

مُساهمةموضوع: مسيحيو غزة... عيش بأماكن ممزوجة بالقلق وجمعية الشبان المسيحيين روادها مسلمون   السبت يناير 22, 2011 12:23 am




رام الله-الكوفية برس-بعد انفجار كنيسة القديسين في الإسكندرية واستهداف عدد كبير من المسيحيين، تولّدت العديد من الأسئلة حول أوضاع المسيحيين في كل مكان، فيما لا يستثنى وضع المسيحيين في غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

في البداية لم يرحّب أعضاء جمعية الشبّان المسيحية في غزة بالسؤال عن مساحة الحرية الدينية المتاحة لهم في غزة، قائلين إنّ مجرد السؤال يتسبب لهم بالضيق، وأنّه يجعلهم خارج المجتمع الغزّي الذين يعتبرون أنفسهم جزء لا يتجزأ منه.


ولكن كبير المؤسسين للجمعية ومديرها موسى سابا 85 عاماً وافق على الخوض في هذا الموضوع قائلاً بنبرة عالية: 'there's no descremanation' أي في العربية 'لا توجد تفرقة، وتابع: 'لم نحس بالفرق أبداً، كلنا أهل، عشنا مع بعض منذ الهجرة، ونحمل بطاقات تموين أيضاً، ليس هناك أي فرق بيننا'.

ويستعرض سابا مواقف له مع جيرانه المسلمين: 'الكثير من الجيران المسلمين يلقون علىّ السلام يومياً، ويأتون للمشاركة في نشاطات الجمعية'. وتابع: 'جمعية الشبّان المسيحية مساحتها واسعة وتتسع للعديد من النشاطات، وحينما يأتينا شبّان مسلمين يرغبون في توفير مساحة لممارسة نشاطاتهم الخاصة في الجمعية، لا نقصر في ذلك، بل نفتح المجال ولا نقبل منهم مقابلاً مادياً، لسبب أننا نعتبر أننا إخوة ولا فرق بيننا”.


فيما أشار يوسف الحشوة 77 عاماً أحد مؤسسي جمعية الشبّان المسيحية إلى أن 90% من روّاد الجمعية هم من المسلمين، وأنّ العدد الأكبر الذي يأتي لتهنئتهم في عيدهم يكون معظمه من المسلمين.


وتابع: 'بالنسبة لحكومة حماس فهي لم تغير الأمر ولم تقلل من الحرية الدينية لنا'، مشيراً إلى ذكريات لمؤسسين حركة حماس أمثال إبراهيم اليازوري وأحمد ياسين، واصفة تلك الذكريات بالإنسانية جداً. وأضاف: 'كانوا يأتون إلى الجمعية ويتناولون الغذاء ويعقدون اجتماعاتهم وانتخاباتهم، ونجلس بينهم ويجلسون بيننا، وكنا نتشارك هم الوطن.. وهذا أهم شيء'.


وتابع موسى سابا الحديث مستذكراً وجه الشيخ أحمد ياسين قائلاً: 'مازلت أتذكر وجه أحمد ياسين، في فترة الانتفاضة الأولى كانت الجمعية أشبه بمقّر لأحمد ياسين وعديد من الناشطين معه لترتيب مخططاتهم وأعمالهم، ومازلت أذكر الشيخ ياسين وهو يوزع الهدايا على الكل'، مشيراً بيده للغرفة المقابلة، قائلاً:' في هذه الغرفة تحديداً'.

فيما استذكر سابا موقفاً خاصاً وقال: 'أذكر موقفاً أتى فيه المطران عطا الله حنا إلى الجمعية وطلب مني الذهاب في زيارة إلى بيت الشيخ أحمد ياسين، وجلسنا وقتها وكانت الجلسة مثال لعدم التفرقة بين الدينين'.


جولييت أصبحت فاطمة


فيما تحولت جولييت عن ديانتها المسيحية قبل أربعة أعوام ليتحول اسمها إلى فاطمة المسلمة بدلاً عن جولييت المسيحية.


تقول فاطمة 45 عاماً: 'سبقتني أختي للإسلام منذ ثلاثين عاماً، ولكن الله هداني لاتخاذ قرار اعتناق الإسلام قبل أربعة أعوام من الآن'، وتروي فاطمة قصتها قائلة: 'تربيت بين جيران مسلمين وكنا أقليّة، وكنت دائماً أتسائل عن قلتنا، وكنت أفكر باعتناق الإسلام إلى أنّ آن الأوان'، وتابعت: 'حينما علم أهل زوجي باعتناقي للإسلام خيّروني بين اعتناق الإسلام أو زوجي ، واخترت إسلامي'، في حين واجهتها مشكلة رفض عائلتها إلا أنهم تقبلوها أخيراً.


تتابع فاطمة بفرح وبحزن معاً قصة إسلامها: 'بعد إسلامي قاطعني كل أقاربي المسيحيين، وقد أصبحت وحيدة جداً، لكني فرحة جداً بإسلامي'، أمّا الأمنية التي تمنتها فاطمة بعد اعتناقها للإسلام فكانت هي أداء فريضة الحج التي نالتها العام المنصرم بمساعدة من'أهل الخير'، كما قالت، فيما أشارت إلى بدء تعلمها القرآن وحفظه وتلاوته.


ولم تتوقف فاطمة على ذلك، وإنما تمنت أن يعتنق كل أقربائها من معتنقي الديانة المسيحية الإسلام.


المطران والمفتي يمتنعون عن الإجابة


فيما امتنع مفتي غزة عبد الكريم الكحلوت عن الإدلاء برأيه مرجعاً السبب أنّه لا يحق له التعبير عن طبيعة حريات لا يدري عنها شيئاً!.

في حين امتنع مطران كنيسة الروم الأرثوذوكس ألكسيوس عن الخوض في موضوع الحرية الدينية المتاحة للمسيحيين في غزة، واصفاً السؤال بالسياسي الذي يجب عدم الخوض والإغراق فيه، كما رفض مسيحيون آخرون يعتبرون أن تناول الموضوع على أساس موقف سياسي شيء مرفوض، وأنهم جزء من الوطن و لا يجدر طرحه أصلاً!.

هناك خوف وهلع لدى المسيحيين ويجب إزالته

في تفسير هذا الامتناع من تلك الجهات للخوض في الموضوع أوضح المحلل السياسي ناجي شرّاب أنّ خصوصية وظروف الحالة الفلسطينية في ظل عدم وجود دولة حقيقية جعلت الشعور بوجود تفرقة بين مسلم ومسيحي أصلاً مستبعداً وغير قائم بشكل مطلق، مشيراً إلى أنهم مندمجون بشكل طبيعي وسط شعور واحد يجمعهم وهو الانتماء للوطن.

وتابع شرّاب: 'ربما المشكلة بدأت بالظهور بعد تفجيرات كنيسة الإسكندرية وأحداث لبنان الطائفية أيضاً، حيث أصبح هناك تخوّف من تمدد الظاهرة إلى فلسطين'. وأفاد: 'هناك حالة من الخوف والقلق الضمني لدى المسيحيين في غزة، مرجعها أن غزة تحكمها حركة حماس التي تتميز بطابعها الديني الجوهر، وبالتالي سيكون هناك تخوف..ليس أكثر'.

مشيراً إلى حضور هذه الحالة مؤخراً رغم كل محاولات الحكومة في غزة طمأنتهم عبر التأكيد على عدم المساس بحقوقهم وممارسات حياتهم وكافة مظاهر عبادتهم. فيما نفى شرّاب بشكل مطلق وجود حالة الطائفية في فلسطين، مدللاً على ذلك بوجود أحد أبناء الطائفة حسام الطويل كنائب في المجلس التشريعي الحالي الذي أقرّته حكومة حماس.

كما ذكّر شرّاب بما هي عليه فلسطين من قدسية كلّلها بها مولد المسيح عليه السلام في مدينة بيت لحم، مطالباً بإزالة هذا التخوّف عبر التأكيد على الوحدة وأن الأولوية للأرض الفلسطينية التي ينتمي لها الجميع.

وقال: 'ينبغي أن تجسد الأرض الفلسطينية نموذجاً راقياً متقدماً في تقديم صورة حضارية للتعايش والاندماج بين المسلم والمسيحي'. فيما طالب شرّاب السلطات الحاكمة بتعميق روح المواطنة ومحاولة التأكيد مجدداً على ضرورة تأكيد على مسألة أنه لا فرق بين أبناء الشعب الفلسطيني، وأنّ الهم الوطني يجمع الكل بدون أي استثناءات!

وجدير بالذكر أن المسيحيين في غزة يشكلّون نسبة 2% من سكان قطاع غزة، كما تتواجد في غزة ثلاث كنائس لممارسة شعائرهم الدينية الخاصة بهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://palestine-hawk.ahlamountada.com
صقر فلسطين
صقر فلسطينصقر فلسطين


عدد المشاركات : 8424
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 11/12/2008
رسالتي :







مُساهمةموضوع: رد: مسيحيو غزة... عيش بأماكن ممزوجة بالقلق وجمعية الشبان المسيحيين روادها مسلمون   السبت يناير 22, 2011 6:17 am







همتي همة الملوك .... ونفسي نفس حر ... ترى الشهادة مغنم
مسلم ايها الجبال قوياً ... لا تحدي فإنني انا مسلم

اضغط هنا لمراسلة المدير العام لارسال شكوى خاصة او بيان

لمراسلة الإدارة بخصوص طلبات الاشراف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pa7a.com
 
مسيحيو غزة... عيش بأماكن ممزوجة بالقلق وجمعية الشبان المسيحيين روادها مسلمون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صقر فلسطين :: 
صقر فلسطين السياسي
 :: اخبار ومستجدات محلية فلسطينية
-
انتقل الى: