صقر فلسطين
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لك أهلا وسهلا زائرنا الكريم
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة
ندعوك
للتسجيل اذا احببت الانضمام لاسرتنا والمشاركة معنا


أهلاً وسهلاً بك يا زائر في منتدى صقر فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
منتدى صقر فلسطين يرحب بكم نتمنى لكم قضاء اطيب واجمل الاوقات حيث المتعة والفائدة

شاطر | 
 

  عنصر المفاجأة متوقع .. محللون: الحرب على غزة 'حتمية' وبدموية أكبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لهيب المقاومة
صقر ماسي
صقر ماسي


عدد المشاركات : 4192
العمر : 31
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: عنصر المفاجأة متوقع .. محللون: الحرب على غزة 'حتمية' وبدموية أكبر    الإثنين نوفمبر 22, 2010 12:16 pm

سرايا القدس : سنضرب أهدافا نفاجئ بها اسرائيل

عنصر المفاجأة متوقع .. محللون: الحرب على غزة 'حتمية' وبدموية أكبر


العهد - غزة - المراقب للتصريحات الاسرائيلية التي يطلقها العسكريينيستنتج أن الحرب على غزة بدت أقرب من أي وقت مضى، ويدور الحديث الإسرائيليبشكل علني عن إمكانية مهاجمة 'العدو'، ذلك يعني أن عنصر المفاجأة متوقع،وأن قرار الحرب قد اتخذ وراء الكواليس، وبقيت ساعة الصفر.
وسواء أكان الحديث الإسرائيلي فيه بعض الجدية فإن للمقاومة والمواطنوالمحلل الفلسطيني رأي لابد منه قبل أي توقعات بنشوب حرب جديدة.

سنضرب أهدافاً نفاجئ بها إسرائيل
أبوأحمد الناطق الإعلامي باسم الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي يقول فيحديثه '
لإيلاف' إن القرار العسكري قد اتخذ داخل المجلس الوزاري المصغر فيإسرائيل، وأن ما تبقى هو فقط التوقيت،
ويضيف: 'هناك مقدمات لهذه الحرب وهيعمليات القصف المختلفة، والتصعيد الكلامي والتهديدات، والحشودات علىالحدود وحركة الطائرات في سماء غزة، والبوارج الحربية في عرض البحر، وهذهالمؤشرات تدل على أن الحرب قد اقتربت على قطاع غزة بالتحديد، وربما علىمناطق أخرى كجنوب لبنان'.

ويتابع: 'الجيش لا يعرف العيش بسكينة وهدوء، فدائما يحتاج إلى الحروب لحشد الجبهة الداخلية أو لتغيير سياسته هنا أو هناك'.

ويشيرأبو أحمد إلى موقف الفصائل الفلسطينية من أي تهديد أو حرب قادمة، فيقول:'أي عدوان مهما كان صغيرا أو كبيرا وأي حماقة جديدة قد يرتكبها العدوفسيتم الرد عليها بالشكل المناسب، وبالأسلحة المناسبة وفي الأماكنالمناسبة، وسنصل إلى أماكن لم تصلها المقاومة من قبل'.
ويضيف:'اتفقنا عندما تم تشكيل غرفة العمليات المشتركة بين 13 فصيلا على خطةدفاعية، وكيفية مواجهة أي عدوان، وكيف يمكن الرد عليه، وبأي الوسائل'.
ويوضح قائلا: 'لن تكون المستوطنات القريبة من غزة هي هدف المقاومة فقط في حال أيحرب واسعة، بل سيكون مدى صواريخ المقاومة أكبر بكثير، وسنضطر إلى استخدامكل ما لدينا من ترسانة عسكرية، وسنرد على أي عدوان بالشكل الذي يليق به'.
ويقول أبو أحمد بان العدو الصهيوني هو الذي يريد الحرب، فهو من يهدد ويقصف ويطلقالنار على المزارعين والمدنيين على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة،ويبين: 'في كافة الحروب السابقة الجيش لإسرائيلي هو من كان يعتدي،والمقاومة كانت ترد فقط، ولذلك نحن في المقاومة لا نهدد ولا نصعد ولا نطلقالقذائف'.
ويتابع:'المقاومة تلتزم بضبط النفس منذ انتهاء عدوان 2008 – 2009، وتلتزم بإعطاءفترة من الهدوء لأبناء شعبنا كي يستعيدوا شيئا من حياتهم التي فقدوها إبانالعدوان الماضي، وكذلك تقديرا للوضع الفلسطيني الداخلي الشعبي وكذلك موضوعالمصالحة التي يريد الإحتلال أن يفشلها'.
ويحملأبو أحمد المسؤولية لإسرائيل في حال أي تصعيد، ويضيف: 'إذا كان هناك عدوانفإنه لن يدم طويلا رغم أن المواجهة ستكون أوسع، ولكن الجيش الإسرائيليالآن ينتظر بعض الترتيبات الأميركية في المنطقة لأن أميركا داعم أساسيللعدو في حال نشوب أي حرب أو صراع كبير'.
منجانبه، يقول محمد مصلح كاتب ومحلل في الشأن الإسرائيلي أنه بدأ يتضح فيالسياسة الإسرائيلية استيعاب الخلل الذي حدث لها على مستوى الرأي العام،ويضيف: 'إسرائيل الآن تهيئ الرأي العام الدولي والإقليمي لمسألة أن محورحماس وحزب الله وسوريا في سباق تسلح وتطور على صعيد القدرات العسكرية، وقدكانت هناك متابعة إسرائيلية إعلامية كبيرة ولا زالت لمتابعة تطور نوعيةالسلاح لدى حركة حماس بغزة'.
ويشير مصلح إلى أن إسرائيل تستعد للجم هذا التطور العسكري للمقاومة في غزة أو حتى في جنوب لبنان.
ويبينبأن غزة هي جزء من اللعبة القائمة في ظل تعثر المفاوضات بين إسرائيلوالسلطة الوطنية، ويضيف: 'الرؤية الأمنية للمؤسسة الإسرائيلية ترى أن غزةيجب أن تحل عقدتها لمصلحة الجميع، وأن غزة قنبلة موقوتة لا بد من تفكيكهالما فيه مصلحة للآخرين وهذا كما تزعم إسرائيل'.
ويقولمصلح بأن القيادات العسكرية الإسرائيلية الجديدة هي مع التصعيد العسكري،وقد كانت تطلب من الحكومة السياسية الإستمرار في حربها للقضاء على حركةحماس، ويوضح: 'المؤسسة الأمنية الحالية بعقليتها العسكرية الحالية تدركالخطأ الذي ارتكبته في الحرب السابقة، وعدم تحقيق أي نتائج على المستوىالأمني والسياسي، ولذلك فإن المخطط المقبل هو استدراك ما تم تفويته فيالفرصة السابقة، وبالتالي ستكون الضربة أقوى وسيكون العنوان القضاء علىحماس، وليس تغييراً سياسياً جزئياً فقط أو مجرد الضغط على حماس في ملفاتعدة'.
ويرىأنه إذا ما كان هناك إجتياح وعملية واسعة فإن ذلك سيكون خاضع للموازنات،لأن تكلفة دخول قطاع غزة ليست بسيطة وسهلة،

ويضيف: 'برأيي أن إسرائيل لنتقع في هذا الخطأ، وستعتمد سياسة الإغتيالات والقصف من الجو والبحر وهذاما نشهده الآن على أرض الواقع، وهذه عادة إسرائيل تهيئ الأجواء دائمالضربة قوية لا تعلن عنها'.
وحولما إذا كان الإستهداف المقبل سيطال حماس فقط أم كافة الفصائل الأخرى يقولمصلح: 'غزة تحت سيطرة حماس وهي صاحبة القوة والسيادة ولذلك أي شيء يطلق منغزة حماس تتحمل مسؤوليته، وإسرائيل هي من يسوق هذه الفكرة، وهي معنية أنتقول بأن القوة الصاروخية لحماس تتعاضم، رغم أن حماس تبتعد عن خوض حربأخرى مع إسرائيل'.
ويقولمصلح إن المقاومة لا يلزمها حماس أو أي أحد آخر لتوقف إطلاق الصواريخ حتىلو كان هناك قرار داخليا فلسطينيا، ولو كان هناك قرار بذلك فلن تصدقإسرائيل.
المقاومة طورت قدراتها وستختلف قواعد اللعبة
ويرىحكمت يوسف أحد المتابعين للوضع الراهن والآراء السياسية أن لغة التهديدالتي انتهجتها القيادة الإسرائيلية في الآونة الأخيرة سواء من الحكومةالسياسية وصولا إلى القادة العسكريين، علاوة على تضخيمهم للقوة الفصائلالفلسطينية العسكرية إنما يدل بشكل قاطع على أن إسرائيل بدأت بتجهيزالجبهة الداخلية الإسرائيلية لاحتمال اندلاع حرب في أي وقت، مبينا أنتصريحات قائد تشكيلة غزة السابق العميد إيال إيزنبرغ بأن الصدام مع حركةحماس في قطاع غزة أمر حتمي كان خير دليل على أن الحكومة الإسرائيلية تنتظرلحظة الصفر للانطلاق بحرب جديدة ضد قطاع غزة.
ويتابعيوسف قائلا: 'قواعد اللعبة في أي حرب مقبلة على غزة ستكون مختلفة عن الحربالتي شنتها الحكومة الإسرائيلية برئاسة ايهود اولمرت أواخر عام 2008 حيثإن ثقافة الحرب أصبحت مفهومة لدى الفلسطينيين، وبالتالي اعتقد أن أهاليغزة سيكونون أكثر حرصا على حياتهم في أي حرب مقبلة وسيصمدون لفترة أطولأمام الترسانة العسكرية الإسرائيلية'.
ويؤكدأن الفصائل الفلسطينية استفادت من الحرب الإسرائيلية السابقة التي شنتهاإسرائيل على غزة وأخذت منها دروسا وعبر، وعملت على تطوير قدراتها العسكريةبشكل أكبر حيث باتت تمتلك أسلحة قادرة على إصابة الأهداف الإسرائيلية بدقةوإيقاع خسائر في صفوف الجيش الإسرائيلي'.
ويبينيوسف أن الفصائل الفلسطينية بعد انتهاء الحرب الإسرائيلية الأخيرة علىقطاع غزة عملت على تهدئة الأوضاع الميدانية، كما اتخذت قرارا داخليا فيمابينها بتفويت الفرصة على العدو الإسرائيلي للبدء في حرب استنزاف بين الكروالفر على طول الشريط الحدودي بين القطاع وإسرائيل وهذه هي الاستراتيجيةالجديدة التي تمتلكها فصائل المقاومة بغزة والتي أتقنتها بعد الحربالأخيرة على القطاع'.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://palestine-hawk.ahlamountada.com
صقر فلسطين
صقر فلسطينصقر فلسطين


عدد المشاركات : 8424
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 11/12/2008
رسالتي :







مُساهمةموضوع: رد: عنصر المفاجأة متوقع .. محللون: الحرب على غزة 'حتمية' وبدموية أكبر    الإثنين نوفمبر 22, 2010 1:09 pm

think_





همتي همة الملوك .... ونفسي نفس حر ... ترى الشهادة مغنم
مسلم ايها الجبال قوياً ... لا تحدي فإنني انا مسلم

اضغط هنا لمراسلة المدير العام لارسال شكوى خاصة او بيان

لمراسلة الإدارة بخصوص طلبات الاشراف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pa7a.com
 
عنصر المفاجأة متوقع .. محللون: الحرب على غزة 'حتمية' وبدموية أكبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صقر فلسطين :: 
صقر فلسطين السياسي
 :: اخبار ومستجدات محلية فلسطينية
-
انتقل الى: