صقر فلسطين
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لك أهلا وسهلا زائرنا الكريم
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة
ندعوك
للتسجيل اذا احببت الانضمام لاسرتنا والمشاركة معنا


أهلاً وسهلاً بك يا زائر في منتدى صقر فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
منتدى صقر فلسطين يرحب بكم نتمنى لكم قضاء اطيب واجمل الاوقات حيث المتعة والفائدة

شاطر | 
 

 الشهيد القائد هشام أبو نصيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لهيب المقاومة
صقر ماسي
صقر ماسي


عدد المشاركات : 4192
العمر : 31
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: الشهيد القائد هشام أبو نصيرة   السبت مايو 02, 2009 2:07 pm


الشهيد البطل هشام ابو نصيرة
"القائد الحقيقي يكون في مقدمة جنوده" بهذه الكلمات كان المجاهد هشام أبو نصيرة، القائد في ألوية الناصر صلاح الدين يرد على إخوانه المجاهدين، الذين كانوا يؤثرون سلامته، وهم يرونه يتقدم إلى مواقع متقدمة في ساحات المواجهة مع قوات الاحتلال لدى أي توغل في مناطق جنوب قطاع غزة.في ميدان المواجهة

ولم يتردد القائد في النزول لساحة المواجهة والتصدي عندما اجتاحت قوات الاحتلال بلدة القرارة شرق خان يونس فجر الثاني عشر من يوليو 2006، فكان في طليعة الأبطال، شق طريقه وسط ظلام الليل، قبيل الفجر، ليواجه المحتل ويدير معركة التصدي من ميدان المواجهة كما اعتاد وليس من الغرف المحصنة، ليكون على موعد مع قدره المحتوم، وينال شرف الشهادة في ساح البطولة والفدا.

يقول أحد رفاقه :" مراراً حاولنا ثنيه عن النزول بنفسه لساحة المواجه حرصاً على سلامته، كونه أحد القادة الذين عرفوا بالبراعة في التوجيه والتخطيط، فضلاً عن كونه فارساً شجاعاً في المواجهة والتنفيذ، ولكنه في كل مرة كان يقول:"القائد الحقيقي يكون في مقدمة جنوده...وأمنيتي أن أستشهد وأنا في ساحة المعركة."

ورغم أن القائد الشهيد كان يعرف حساسية وضعه وأنه بات على قائمة أبرز المستهدفين لقوات الاحتلال بعد عملية الوهم المتبدد التي نفذتها كتائب القسام وأولوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام، كونه كان قائد وحدة الإسناد في هذه العملية النوعية، إلا أن ذلك لم يمنعه لحظة واحدة من النزول لمواجهة المحتل في ميدان المعركة.

على طريق الجهاد
من أسرته رضع البطل معاني البطولة والجهاد, فقد خاضت هذه الأسرة مبكراً المواجهة مع المحتل في طريق الخلاص وإعادة الأمل فكان أن تعرضت هذه الأسرة للعديد من الويلات والمعاناة على أيدي قوات الاحتلال بدأت باعتقال الشقيق الأكبر للشهيد، وهو " محمد " والحكم عليه لمدة أربعة عشر عاماً بتهمة القيام بعمليات جهادية في قلب الكيان وترأسه لمجموعات عسكرية.

ويترك القائد أبو رضوان أثراً في أسرته ويمضي الجميع على دربه، حيث تعرض الشهيد هو الآخر لعدة عمليات اعتقال.
السجل الجهادي

ومن ضمن السجل الجهادي للشهيد في انتفاضة الأقصى الحالية، الذي كشفت ألوية الناصر صلاح الدين عن جوانب منه لمراسلنا، يتبين أن الشهيد شارك أوائل عام 2001م ومع بداية اشتعال انتفاضة الأقصى الثانية في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال استمر لعدة ساعات واستشهد في هذا الاشتباك الشهيد المجاهد / حماد السميري , وأدت العملية في حينها إلى مقتل وإصابة عدد من جنود العدو.

وفي بداية عام 2002م شارك أبو محمد في عملية مطار رفح و التي أدت إلى مقتل عدد من ضباط الأمن العاملين في المطار ، كما شارك أبو محمد في العديد من عمليات تجهيز العبوات والتي أدت بفضل الله تعالى من تدمير أسطورة الميركافاه في أواخر عام 2002م .

وكان البطل من أوائل الفرسان الذين تصدوا لقوات الاحتلال أثناء الاجتياح الواسع لعبسان الكبيرة في بداية الانتفاضة، وكان يصول ويجول في ميدان المعركة كالأسد حتى تمكن ورفيقه الشهيد أيمن أبو طير من قتل ضابط وجندي صهيوني , وتمكنوا آنذاك من اغتنام حاملة جرحى طبية مليئة بدماء الجنود الصهاينة وبعض معداتهم , واستشهد في هذه العملية رفيق دربه الشهيد المجاهد / أيمن أبو طير أحد أبرز أمراء مجموعات ألوية الناصر صلاح الدين في خانيونس .

وشارك الشهيد في تنفيذ العديد من عمليات زراعة وتفجير العبوات ف على طول الحدود الشرقية مع العدو الصهيوني وخلالها تم تفجير العديد من آليات الاحتلال.

وتميز الشهيد بعلاقاته الواسعة مع فصائل المقاومة، وساهم في إرساء قواعد متينة من العمل المشترك، شقت طريقها على أرض الواقع عبر العديد من العمليات المشتركة. · وبشكل خاص ربطت البطل علاقة مميزة وحميمة مع قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام وسرايا القدس وكتائب شهداء الأقصى " القيادة المشتركة " وكتائب الشهيد أحمد أبو الريش .

فقد كان للبطل شرف التخطيط والإشراف والإعداد لعملية " فتح خيبر " الاستشهادية المشتركة بين ألوية الناصر صلاح الدين وسرايا القدس وكتائب الشهيد أحمد أبو الريش بتاريخ 23/9/2004م في عمق ما كان يعرف بمستوطنة ميراج، بل إنه قام بنفسه بتوصل الاستشهاديين إلى ميدان المعركة وقد أدت العملية في حينها إلا مقتل خمسة جنود وإصابة عدد آخر إصابات مختلفة .

وفي عملية " البرق الصاعق" فيما يسمى بمحور كيسوفيم العسكري الصهيوني والتي نفذها كل من الاستشهاديين , الشهيد المجاهد/ فيصل محمد أبو نقيرة والشهيد المجاهد/ إبراهيم محمد حماد فكان لشهيدنا القائد شرف الإشراف والمتابعة في هذا العملية المشتركة بين ألوية الناصر صلاح الدين وسرايا القدس والتي أدت بحسب اعتراف العدو إلى مقتل خمسة مستوطنين وجندي ، إصابة مستوطن إصابة بالغة وستة جنود آخرين منهم إصابتين بالغتين . كما شارك في عملية مشتركة بين ألوية الناصر و سرايا القدس والتي استهدفت سيارة للصهاينة تضم ضباط من وحدة الهندسة الصهيونية بقذائف ال R.B.G والأسلحة الرشاشة شرق بلدة المغازي و في العديد من العمليات المشتركة مع كتائب الشهيد عز الدين القسام وسرايا القدس وكتائب الشهيد أحمد أبو الريش .

وشارك أبو محمد مع رفيق دربه الشهيد المجاهد / محمود العرقان " قناص فلسطين " في العديد من عمليات القنص لجنود العدو ما بين عام 2001م وحتى عام 2006م والتي أدت إلى مقتل عدد من الجنود وإصابة آخرين . كما شارك في العديد من عمليات إطلاق الصواريخ باتجاه أهداف صهيونية وقذائف الهاون باتجاه مغتصبات العدو، وساهم في تجهيز العديد من صواريخ الناصر والتي أطلقت مؤخراً باتجاه سيديروت أدت آخر صواريخه في ذلك الوقت إلى إصابة سبعة من الصهاينة بينهم إصابات خطيرة .

وكشفت مصادر خاصة في الوية الناصر صلاح الدين أن الشهيد كان أحد المشاركين في الإشراف وتخطيط وتنفيذ عملية " الوهم المتبدد " المشتركة بين ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب الشهيد عز الدين القسام وجيش الإسلام وكان قائدا لوحدة الإسناد في العملية والتي أدت إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة عدد كبير منهم فضلاً عن أسر الجندي جلعاد شليط.

ولم يقتصر دور الشهيد على العمل الجهادي، بل كان حاضراً لتخفيف معاناة الناس، ونزع فتيل الفتن، وإخماد المشاكل العائلية، فقد شارك في حل العديد من المشكلات العائلية والتنظيمية على مستوى محافظة خان يونس وكان له شرف حقن دماء المسلمين في العديد من المواقف والمشاكل التي لم يجرأ على جلها أحد.

ورغم أن البطل كان رجلاً وصلباً في كل المواقف على صعوبتها التي واجهها خلال حياته إلا أن البطل، وفي يوم اغتيال الأمين العام المؤسس للجان المقاومة الشعبية في فلسطين الشهيد / جمال أبو سمهدانة " أبو عطايا " رفيق درب هشام كان يبكي بكاءً مراً لفراقه وتوعد ألا يرجع إلى رفح إلا ثائراً لأبو عطايا وكانت بعد ذلك عملية الوهم المتبدد الجهادية المشتركة .

وفي يوم الأربعاء الموافق 1272006م كان شهيدنا أبو محمد على موعد مع لقاء الله عز وجل بعد أن صلى الفجر جماعة مع رفاق دربه المجاهدين حيث أنه كان يتربص بالعدو الصهيوني والذي أقدم على اجتياح بلدة القرارة الواقعة شمال شرق خانيونس حيث كان شهيدنا أول من شارك في التصدي للعدوان الصهيوني على البلدة إلا أن طائرة استطلاع صهيونية قامت بإطلاق صاروخ غادر استهدف أبو محمد شخصياً ثم قامت بإطلاق صاروخ آخر على رفاق دربه مما أدى إلى إصابة أربعة من مجاهدي ألوية الناصر صلاح الدين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://palestine-hawk.ahlamountada.com
لحظة وفاء
صقر ماسي
صقر ماسي


عدد المشاركات : 1639
العمر : 34
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 10/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد القائد هشام أبو نصيرة   الإثنين مايو 11, 2009 8:25 pm

رحمك الله
سلمت اناملك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
matrix
صقر متميز
صقر متميز


عدد المشاركات : 414
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد القائد هشام أبو نصيرة   الثلاثاء مايو 12, 2009 12:19 am

جزاك الله كل خير زميلى على المجهود المميز
رحم الله شهدائنا الأبرا وأدخلهم فسيح جناته
سلامى للجميــــــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لهيب المقاومة
صقر ماسي
صقر ماسي


عدد المشاركات : 4192
العمر : 31
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد القائد هشام أبو نصيرة   الثلاثاء مايو 12, 2009 12:39 pm

شكرا علي المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://palestine-hawk.ahlamountada.com
 
الشهيد القائد هشام أبو نصيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صقر فلسطين :: 
فلسطين تاريخ وحاضر
 :: شهداء فلسطين
-
انتقل الى: